سالم

منتدى للمواهب المختلفة ولنشر المقالات والقصص الادبية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وداعا قاسم محمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 02/05/2011

مُساهمةموضوع: وداعا قاسم محمد   الخميس يونيو 09, 2011 3:21 am

وداع المعلم .. وداع قاسم محمد


عبد الخالق كيطان



تاريخ النشر 08/04/2009 06:00 AM


لم يكن المشهد غريباً في باحة المسرح الوطني عندما بكى معلمو المسرح العراقي الفقيد الكبير قاسم محمد.. ذلك أن سيرة الراحل الطويلة، أكثر من خمسين عاماً في العمل المسرحي المتواصل، قد أشرته معلماً لأجيال وأجيال من فناني المسرح الذين كانت دروسه لهم في الأكاديمية قد دفعتهم ليكونا فيما بعد أساتذة أقسام المسرح في الكليات والمعاهد المتخصصة.. في مشهد التشييع المهيب وقفت إلى جوار عدد من أساتذة المسرح الذين أبدوا أسفهم لغياب قاسم محمد لأنه غياب يترك وراءه فراغاً لا يسد، وهذا ما يفعله المعلمون وهم يغادرون بصمت وبلا ضجيج.. الألم الذي رافق المعلم في السنوات الأخيرة، كان مزدوجاً إذ أجبرته سياسات العهد السابق على الهجرة والنفي الاختياري، ثم وقع فجأة بين يدي المرض القاتل..

هكذا عاش المعلم يصارع بين ألمين ومحنتين وبين هذه وتلك بقي وفياً لمشروعه المسرحي الذي عده النقاد مشروعاً تأسيسياً في المسرح العراقي والعربي.. لقد خرج قاسم محمد من معطف الحارة البغدادية ليجد نفسه في أغلب الأحيان منحازاً ومجسداً لإيماءات الحارة وإشاراتها على خشبات المسارح ابتداءً من مسرحيته الذائعة: النخلة والجيران عام 1969.. ولعل في دراسته للمسرح في موسكو أثراً في صياغة علاقة حيوية وجديدة بين مشروعه الفكري والجمهور العراقي، خاصة وأن المسرح الروسي عرف على الدوام باهتمامه بالانسان وهمومه المباشرة....
مشهد التشييع الذي انطلق من بناية المسرح الوطني كان مهيباً مهابة تليق بمعلم كبير ومؤثر.. وقاسم محمد، الحكيم الذي قرأ التراث والحداثة فمازج بينهما جدير بمثل هذه المهابة.. صفوف طويلة من زملاء وطلاب قاسم محمد ساروا خلف نعشه بإحساس الفقدان الذي لا يعوض.. يتقدم هذا الحشد الفنان الكبير سامي عبد الحميد الذي كان صوت نحيبه يقطع أوصال الحشد الكبير.. لقد ظل الراحل على الدوام وفياً لنخبة الفن الحديث، تلك النخبة التي علمتنا وتعلمنا منها الكثير من المعرفة والمهارات ، ولم نكن لنتعلم لولا قاسم محمد، فارس الفن الحديث تماشياً مع الجيل المؤسس في الرسم والموسيقى والرواية والشعر والقصة والنقد.. هذه هي ميزة قاسم محمد الأساسية.. في الريادة والحضور.. في التأثير والمشاركة.. في إثارة الجدل والحوار.. وفي قدرته على أن يكون المعلم الذي يبكي المعلمين.. وبالرغم من اشتغال قاسم محمد المحدود في التمثيل التلفزيوني والسينمائي ظل مشروعه المسرحي هو الأبرز في سيرته الطويلة، كما أن وفاءه الأخاذ لهذا المشروع ظل لافتاً للنظر حتى وهو يعيش سنواته الأخيرة مع وحشة المرض القاتل بعيداً عن وطنه وجمهوره ومحبيه الكثر.. ولقد عوض عدم قدرته على الاشتغال المباشر على الخشبة بعمل طويل لا ينقطع في حقل التنظير للمسرح، فأصدر في هذا الخصوص عدداً من البحوث الطويلة والممتعة في محل إقامته في دولة الإمارات العربية المتحدة.. وكان الراحل حريصاً على إيصال تلك الكتب إلى أصدقائه ومحبيه في العراق.. حتى في وصيته التي وصلتنا قبل رحيله بساعات عن طريق بعض الأصدقاء الذين رافقوه في الساعات الأخيرة كانت تؤكد رغبته في أن يدفن جسده الطاهر في ثرى البلاد التي أحب وعمل وناضل من أجلها.. وهنا كان تشييع المعلم مهيباً.. كبيراً.. مؤثراً وحزيناً.. وكل ذلك يليق بقاسم محمد.. المعلم الذي غادر العراق مضطراً ذات يوم وهو يحكي عن عقوق الأبناء في مسرحية: أب للبيع أو للإيجار.. وهنا بكاه اليوم حشد ضخم من أبنائه ومريديه.. لقد كان أباً ولاشك.. ويا لهول فقدان الأب..
غادرنا قاسم محمد وهو يتحمل شجاعة الألم.. وبقيت ترن في أذني كلمة الدكتور صلاح القصب ونحن نلوح للنعش: في ميناء موحش نحن، ننتظر مراكبنا التي ستأخذنا إلى قارة المجهول.


عدل سابقا من قبل Admin في الخميس يونيو 30, 2011 2:39 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salim.amuntada.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 02/05/2011

مُساهمةموضوع: ناهده الرماح تروي قصة اصابتها بالعمى   الخميس يونيو 09, 2011 2:32 pm

ا[right]ناهدة الرماح تروي تفاصيل اصابتها بالعمى على المسرحalt
فرات ابراهيم : ما الذي حدث للفنانة ناهدة الرماح وهي تؤدي دور زنوبة في مسرحية (القربان) للروائي غائب طعمة فرمان؟ تقول في ليلة 1976/10/1 وقبل الذهاب الى المسرح أحسست بصداع كبير في رأسي فذهبت الى الطبيب الذي نصحني بمراجعة طبيب العيون.

.نصحني الطبيب بعدم الذهاب الى المسرح وعلي بالراحة التامة لأن هناك إنفصالاً في شبكية عيني.
ورغم تحذيرات الطبيب وإلحاح المخرج فاروق فياض بتأجيل العرض، ذهبت الى المسرح لتقديم العرض.
وأنا على خشبة المسرح ومع كل مشهد كنت أحس بأن النور يتلاشى شيئأ فشيئأ وفي المشهد الأخير فقدت البصر وشعرت بأني أسير في ظلام دامس، لكن صيحات الجمهور (عيوننا فداك يا ناهدة) بددت ذلك الظلام.
وتوقف العرض لمدة اسبوع بعدها تم ترشيح إقبال محمد علي لتؤدي دوري (زنوبة) في المسرحية.
رغم إني فقدت بصري لكن حب الجمهور هو نور عيوني وأحس بان قلبي مفتوح لحب الناس وهذا يعطيني زخما لمواصلة العطاء.



عدل سابقا من قبل Admin في الخميس يونيو 30, 2011 8:37 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salim.amuntada.com
Admin
Admin


عدد المساهمات : 59
تاريخ التسجيل : 02/05/2011

مُساهمةموضوع: مسرحية النخلة والجيران   السبت يونيو 11, 2011 1:47 pm

مسرحية (النخلة والجيران)

المشاهدات - 64

مسرحية (النخلة والجيران)
تأليف : غائب طعمة فرمان
اخراج : قاسم محمد
تمثيل : فاضل خليل - زينب - ناهدة الرماح - يوسف العاني - مقداد عبد الرضا - خليل شوقي - عبد الجبار عباس - زكية خليفة - ازادوهي صموئيل - سليمة خضير - فاروق فياض - سامي عبد الحميد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salim.amuntada.com
 
وداعا قاسم محمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سالم  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: